منتديات نجفيون



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل الدخولتسجيل الدخول  تسجيلتسجيل  
عاجل-عاجل- نتائج السادس الاعدادي بفرعيه العلمي والأدبي الدور الثالث إضغـــــــــــــط هنــــــــــــــــــا للتحميل
عاجل-عاجل- نتائج الثالث المتوسط الدور الثالث لكل محافظات العراق إضغــــــــــــط هنـــــــــــــا لتحميل النتائج
اخر المواضيع
قائمة الاعضاء
افضل 20 عضو
الدخول

حفظ البيانات؟

شاطر | 
 

 باقة من الأخطاء والتصويبات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رزاق الميالي
محمدُ في قلبي
محمدُ في قلبي
avatar

دولتي :
الجنس : ذكر
الساعة :
عدد المساهمات : 514
نقاط : 1526
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/09/2012
الأوسمة :



مُساهمةموضوع: باقة من الأخطاء والتصويبات   الخميس أكتوبر 11, 2012 2:08 pm


يقولون خطأ
1- سيعود إلي حقي سواء أطال الزمن أو قصر .

الصواب : سيعود إلي حقي سواء أطال الزمن أم قصر ، ومنها في القرآن " سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون " ، " سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص " .

أو كذلك جائزة ، ولا ريب في أن ما في القرآن أعلى لأنه أكثر انتشارا ، ولا تتمنى اللغة أكثر من أن تفهم ، وليس أسرع فهما من الكلام الكثير الاستعمال .

2- أثر عليه تأثيراً كبيراً .

الصواب : أن يتعدى الفعل بفي أو بالباء ، فتقول : أثر فيه تأثيراً كبيراً . وورد في أثر لعلي يذكر فاطمة فيقول : فجرت بالرحى حتى أثرت بيدها ، واستقت القربة حتى أثرت في نحرها .

يجوز ذلك كله - وإن لم نستعمل غير أثر فيه – بحيث يتعلق بكل حرف معناه .

3- لا ينبغي عليه أن يفعل ...

الصواب : لا ينبغي له أن يفعل ... ، فالفعل يتعدى باللام ، قال تعالى : " لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر " ، " وما ينبغي له " .

4- جاءوا عن بكرة أبيهم .

الصواب : جاءوا على بكرة أبيهم ، أي جاءوا جميعا ولم يتخلف منهم أحد ، والبكرة خشبة مستديرة يستخرج بها الماء العذب .

5- تخرج فلان من معهد ...

الصواب : تخرج فلان في معهد ... ؛ لأن تخرج هنا بمعنى تعلم .

هو كما قلت ، ولو كنا في حديث الأساتذة لقلنا : تخرج عليه .

6- أكد عليه في الأمر .

الصواب : أن يتعدى الفعل بنفسه دون حاجة إلى حرف الجر ، فتقول : أكد الأمر ،أو أكده.

7- أما محمد الأولى به أن يعود مرة أخرى .

الصواب : أما محمد فالأولى أن يعود مرة أخرى ؛ لأن الفاء يلزم وقوعها في جواب أما الشرطية ، وفي القرآن : " فأما اليتيم فلا تقهر" .

8- كان ذلك آخر لقاء بين علي وبين محمد .

الصواب : كان ذلك آخر لقاء بين علي ومحمد ، دون تكرار الظرف ؛ لأنه لا يتكرر إلا بين ضمير واسم ظاهر ، أو ضمير وضمير ، قال تعالى :" يا ليت بيني وبينك بعد المشرقين ... " .

بل هو جائز .

9- صمت علي برهة .

الصواب : صمت علي لحظة ، أو هنيهة ؛ لأن برهة للمدة الطويلة جداً .

10- فلان في الخمارة .

الصواب : فلان في الحانة ؛ لأن الخمارة بائعة الخمر .

كان يقال : حانوت ، كما في بيت الأعشى :

وقد غدوت إلى الحانوت يتبعني شاو مشل شلول شلشل شول

ولكن في شعر أبي نواس :

عاج الشقي على دار يسائله وعجت أسأل عن خمارة البلد !

فهي كلمة مولدة ، ولا بأس بها .

11- لا يعجبني الكلام الغير مفهوم .

الصواب : الأفضل استخدام ( غير ) ؛ لأنها مستغرقة في الإبهام ، فلا تدخل عليها ( ا ل )

لشدة الإبهام .

هو كما قلت ، ولكن من أراد التعريف أدخل أل على ما بعد غير .

12- هو متأرجح بين الرأيين ، أو بينهما .

الصواب : هو مترجح بين الرأيين ؛ لأن معنى الترجح هو الميل أو التذبب .

13- تفانى فلان في عمله .

الصواب : جد فلان في عمله ؛ لأن تفانى على وزن تفاعل الذي يقتضي المشاركة ، وجاء في اللسان : تفانى القوم قتلاً ، أي أفنى بعضهم بعضا .

بل معناه فنوا قليلا قليلا من صبر كل منهم على قتل الآخر ، فلا مشاركة في تفانى بل تدرج ؛ ومن ثم لا يكون بذلك بأس .

14- أمرته فانصاع لأمري ( أي خضع ) .

الصواب : أمرته فامتثــل لأمري وانقاد .

15- يقال للقائم : اجلس .

الصواب : أن يقال للقائم : اقعد ، وللنائم والساجد : اجلس ، كما حكي عن الخليل ، وعللوا لذلك بأن القعود هو الانتقال من علو إلى سفل ، والجلوس هم الانتقال من سفل إلى علو .

16- دعمت(بتشديد العين) الدولة الجامعة تدعيما حتى أصبحت مدعمة .

الصواب : دَعَمَت الدولة الجامعة دعما حتى أصبحت مدعومة ؛ لأن دعم ثلاثي صحيح وليس مضعفا ، فمصدره سماعي على وزن ( فَعْـــل ) ، ويصاغ اسم المفعول منه على ( مفعول ) .

بل لا بأ س بتضعيفه ، وإن لم نستعمله .

17- القضاة أعفَوْا عنه .

الصواب : القضاة عفَوْ ا عنه ؛ لأن عفا من يعفو ، وليس محتاجا إلى الهمزة .

18- لا زال علي يلعب .

الصواب : ما زال علي يلعب ؛ لأن ( لا ) لا تدخل على الماضي إلا مع التكرار والعطف على منفي ، مثل : " فلا صدق ولا صلى " ، ومجيئها على الصورة الأولى يجوز مع مقام الدعاء ، نحو : * ولا زال منهلا بجرعائك القطر * .

19- احتار فلان .

الصواب : حار فلان ، يحار ، أو تحير فلان فهو حائر وحيران .

هو كما قلت . وإن اضطررت مرة إليها في الشعر !

20- قد لا يعرف فلان كذا .

الصواب : الأفضل : ربما لا يعرف فلان كذا ، أو قد يجهل فلان كذا ؛ لأنه لا يحسن الفصل بين قد والفعل ؛ لأن قد الحرفية مختصة بالفعل المتصرف الخبري المثبت المجرد من الناصب والجازم ومن حروف التنفيس ( السين وسوف ) فهي معه كالجزء فلا تنفصل منه بشيء ، وقد أجاز عباس أبو السعود هذا التعبير في كتابه ( أزاهير الفصحى ) بأدلة يمكن الرجوع إليها .

هو كما قلت جائز وارد في بعض الكلام الوسيط ، ولكنني لا أستعمله .

21- سحب فلان الشكوى .

الصواب : استرد فلان الشكوى ؛ لأن السحب الجر على الأرض .

هو كما قلت ، ولكن لا إشكال كبيرا بمثل هذه التوليدات الدلالية .

22- بات فلان هادئا .

الصواب : نام فلان هادئا ؛ لأن ( بات ) تعني : أظله المبيت وأجنه الليل ، سواء أنام أم لم ينم ، " والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما " .

وهم لا يعنون أنه قد نام ، بل أنه قضى الليل !

23- ما آليت جهدا في كذا .

الصواب : ما ألوت جهدا في كذا ؛ لأن معنى ( ما آليت ) : ما حلفت ، ومعنى( ألا، يألو) : قصر يقصر ، و أبطأ يبطئ ، والفعل ( ألوت ) لا يستعمل إلا منفيا ، أي : ما ألوت ، أو لا آلو .

24- المريض يحتضر ، الجندي يستشهد . ( بالبناء للمعلوم )

الصواب : المريض يُحتْضر ، والجندي يُستَشهد ( بالبناء للمجهول ) ، فالأصل : تحضره الوفاة ، وتشهده الوفاة .

25- أرسلته لك .

الصواب : أرسلته إليك ؛ لأن الفعل هنا يتعدى بــ ( إلى ) .

ولكن ما أكثر ما تخلف إحداهما الأخرى !

26- ترددت على المكتبة .

الصواب : ترددت إلى المكتبة ؛ حيث يُتعدى هنا بــ ( إلى ) .

ولكننا لا نقولها أصلا !

27- رصدنا للمشروع مبالغ .

الصواب : أرصدنا للمشروع مبالغ ؛ لأنه يَتعدى هنا بالهمزة .

28- الأحلام التي عشناها .

الصواب : الأحلام التي عشنا فيها ؛ لأن ( عاش ) لا يتعدى بنفسه .

هو كما قلت ، ولكن فيه سعة !

29- اعتاد المهمل على التأخر .

الصواب : اعتاد المهمل التأخر ؛ لأن الفعل لا يحتاج إلى ما يتعدى به .

30- يروق لي الأمر .

الصواب : يروقني الأمر ؛ لأن الفعل هنا يتعدى بنفسه .

31- تحققْت من الأمر .

الصواب : تحققت الأمر ؛ لأن ( تحقق ) يتعدى بنفسه .

بل هو لازم ، وصوابه حققت الأمر .

32- أفسحت لك المجال .

الصواب : فسحت لك المجال ؛ لأن الفعل ليس محتاجا إلى همزة للتعدي .

33- مستشفى الـكــلْـــب .

الصواب : مستشفى الكَلَب ؛ لأنه بفتح اللام معناه السُعُر ، أي الجنون .

34- النزلة المَعَوية .

الصواب : النزلة المِعَوية ؛ لأنها منسوبة إلى مِعىً ، وجمعها أمعاء .

35- تصويب الأخطاء .

الصواب : تصحيح الأخطاء ؛ لأن التصويب :إقرار صحة ما يتصوره بعض الناس خطأ.

36- لدغته العقرب .

الصواب : لسعته العقرب، ونهشه الكلب ؛ فاللسع لما يضرب المؤخرة ،والنهش لما يقبض بأسنانه ، ولما يضرب بثنية كالحية .

لدغ للعقرب صحيحة .

37- قدم الطلاب واحدا واحدا ، أو اثنين اثنين .

الصواب : قدم الطلاب أحادى أحادى , وثناءى ثناءى ، ثلاثى ثلاثى ، أو موحَدى موحَدى أو مثنى مثنى ، أو مثلثى مثلثى ؛ لأن العرب عدلت بهذه الألفاظ إلى هذه الصيغ لتستغني بها عن تكرار الاسم .

فأين هذا وقد ثنيته ! بل ذاك صحيح .

38- سرتني رؤيا فلان .

الصواب : سرتني رؤية فلان ؛ لأن الرؤية لما يرى في اليقظة ، و الرؤيا تكون في المنام.

39- حضر سائر المدعوين .

الصواب : حضر جميع المدعوين؛ لأن سائر بمعنى الباقي، قال النبي: وعنده عشر نسوة اختر أربعا منهن ، وفارق سائرهن . أي من بقي بعد الأربع .

40- تحادث فلان مع فلان ، وتصادم القطار مع السيارة ، وتقاتل جيشنا مع العدو , وتقابل محمد مع محمود .

الصواب : الأفضل: تحادث فلان وفلان،...لأن استعمال الواو مع المفاعلة أفصح .

السابق | التالى41- وجد علي سكنا مناسبا .

الصواب : وجد علي مسكنا مناسبا ؛ لأن ( مسكن ) اسم مكان من سكن على وزن مَفْعَل .

وسكنٌ فَعَلٌ بمعنى مفعول !

هلا ذكرت هنا خطأهم في استعمال منزل في موضع بيت ، هذا أحسن !

42-

الرضوخ للأمر .
الصواب : الإذعان للأمر ، أو الخضوع ، أو الامتثال ، أو الاستجابة ؛ لأن رضخ بمعنى أعطى .

43- هم أغراب . ( بمعنى أجانب )

الصواب : هم غرباء ؛ لأن تغرب واغترب فهو غريب ، وغريب تجمع على غرباء .

44- سقط إلى أدنى الدرجات .

الصواب : سقط إلى أدنى الدركات ؛ لأن الدرجة في الصعود .

45- تعرفت بفلان .

الصواب : تعرفت إلى فلان ؛ لأن قولك ( بفلان ) يعني عُرفت به .

هو كما قلت . ولدينا تعرفت فلانا أي

اجتهدت في معرفته .
46-

ما صنعته أبدا .
الصواب : ما صنعته قط ، أو البتة ؛ لأن أبدا ظرف للمستقبل ، والظرف قط لاستغراق الزمن الماضي , ويقابله عَوْضُ للزمن المستقبل مثل : أبدا .

47- ارتكب السائق مخالفة بينما رجل المرور موجود .

الصواب : ارتكب السائق مخالفة على حين رجل المرور موجود؛لأن الاستعمال الصحيح لبينما أن يقال : بينما كان رجل المرور موجود إذ ارتكب السائق مخالفة،فيجب أن تتصدر ( بينما ) الكلام .

هو كما قلت ، على ركاكة الكلام كله !

48-

سألته معنى كلمة .
الصواب : سألته عن معنى كلمة ؛ لأن سألته الشيء يعني التمسته وطلبته ، لا استخبرته عنه .

49- أمعنت النظر في الكتاب .

الصواب : أمعنت في النظر في الكتاب ؛ لأن ( أمعن ) لا يتعدى بنفسه ، بل يحتاج إلى حرف الجر ( في ) .

هذا على قصد بالغت في النظر في الكتاب ، فأما على قصد " أطلت الفكر نافذ البصيرة لطيف النظر " ، فصوابه " أَنْعَمْتُ النظرَ في الكتاب " ، من دون في !

50 -

عاونت زميلي في البحث .
الصواب : عاونت زميلي على البحث ، " وتعاونوا على البر والتقوى " .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
باقة من الأخطاء والتصويبات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نجفيون :: المنتديات التعليمية :: اللغة العربية وعلومها-
انتقل الى: